Your search results

استثمارات هائلة… لماذا يتسابق العرب لشراء عقار في تركيا

Posted by SEO_editor on 9 يوليو، 2022
0

لا يخفى أن العرب حبذوا فكرة شراء عقار في تركيا خلال العقد الأخير وعلى وجه التحديد بعد النهضة الاقتصادية والعمرانية التي شهدتها البلاد بصرف النظر عن الاستقرار السياسي والإقليمي الذي تنعم به، ما جعلها ملجأً آمناً لمواطني الدول العربية والشرق الأوسط، لذلك فقط هم يتنافسون للتملك فيها؟ حقيقيةً يوجد أسباباً عدة نذكرها لكم في هذا المقال.

 

أسباب تدفع العرب لشراء عقار في تركيا؟

سوق العقارات التركي مكتظ بالأجانب ولا سيما العرب ولكن لماذا وقع اختيارهم على تركيا دون غيرها من الدول المجاورة لهم؟ من خلال ما يلي سنقدم لكم الإجابة:

أولاً- الموقع الاستراتيجي لتركيا:

تعرف تركيا بأنها تحتل موقعاً جغرافياً استراتيجياً على خريطة العالم فهي تقع بين أقوى قارتين وهما آسيا وأوروبا ما نريد قوله إنها تشكل حلقة وصل بين الشرق والغرب من العالم وهذا الأمر كان له أثر ودود ملحوظ في منحها العديد من الميزات بكل النواحي التجارية والصناعية والسياسية ما جعلها ملاذاً للمستثمرين العرب فإلى جانب تلك الميزات هي متمركزة بالقرب من بلادهم.

 

ثانياً- أسعار العقارات في تركيا:

لو ألقيت نظرة على أسعار العقارات والشقق المتواجدة ضمن حدود الدولة التركية ستجدها منخفضة ومعظم طبقات المجتمع قادرة على اقتنائها ذلك على الرغم من الازدهار الذي تشهده تركيا وجمال وروعة تصميم عقاراتها، وسيظهر هذا الأمر جلياً في حال قمت بشراء شقة في إحدى أفخم المدن التركية كإسطنبول مثلاً عاصمة البلاد الاقتصادية بمبلغ من المال لا يكفي لشراء أي شقة ومهما كانت رديئة في المدن الأوروبية الأخرى، ذلك لأن أسعار العقارات في الدول الأوروبية تعد باهظة ومكلفة جداً أمام أسعار العقارات في تركيا.

 

ثالثاً- ازدهار مجال الاستثمار العقاري:

ما يجذب المستثمرون العرب أكثر نحو تركيا نجاحها في شتى المجالات ولا سيما مجال الاستثمار العقاري إذ إن الخبراء العقاريين أكدوا أن القطاع العقاري في هذه الدولة المرموقة ما زال يشهد نجاحات متتالية وما زال ينشئ فوق منحى متصاعد، وتؤكد الإحصائيات أن أسعار العقارات في تركيا ستسجل ارتفاعاً كبيراً في السنوات القادمة ما يعني تحقيق المزيد من الأرباح والمكاسب وهذا الأمر كان له تأثير إيجابي على نسبة إقبال العرب على العقارات التركية وضمن لهم مردوداً وفيراً.

 

رابعاً- إنشاء مشاريع تضمن استثمارات واعدة:

تقدم شركات الإنشاءات في تركيا العديد من المشاريع العقارية الضخمة من المجمعات السكنية الراقية والفلل وغيرها والمشترك بين جميع هذه المشاريع أنها مصممة وفقاً لعدة معايير عالمية لتكون مواكبة لآخر مستجدات الحداثة والتطور الذي تطرأ في العالم ما جذب أعداد هائلة من المستثمرين الأجانب ولا سيما العرب.

 

ولقد لعبت الدولة التركية على نفس الوتر لزيادة عدد الاستثمارات العقارية فيها من قبل المستثمرين العرب، إذ إنها قامت بإنشاء عدة مشاريع ضخمة والتي على الرغم من أنها ما زالت قيد التنفيذ إلا أنها سببت في ارتفاع ملحوظ في أسعار العقارات ورفعت المناطق القريبة منها إلى القمة المنشودة، وفي هذا الإطار توجت الدولة التركية مساعيها بإعلانها عن إطلاق مشروع قناة إسطنبول الجديدة في الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول، والذي يوصف بأنه أحد أكبر المشاريع في العالم خلال القرن 21، فهو يعمل على تغير شكل النقل البحري في تركيا وفي العالم أجمع إضافة إلى أنه سيكون رافداً جديداً للاقتصاد التركي.

 

وفي هذا السياق لا بد لنا أن نشير إلى المشروع الأهم الذي أحدث طفرة في مجال الاستثمار العقاري في تركيا وعمل بشكل لا يمكن الإغفال عنه في زيادة إقبال كافة المستثمرين نحو العقارات التركية وعلى وجه التحديد العرب الذين يجدون أنه سيعمل على رفع نسبة أرباحهم من خلال شراء عقار بالقرب منه وهو مطار إسطنبول الذي يعد واحدا من أحدث المطارات وأكبرها في العالم بالإضافة إلى أنه يحتوي على ما يزيد عن 300 نقطة طيران، 250 منها نقطة طيران دولية.

بالإضافة إلى جسر إسطنبول الثالث الذي تم الانتهاء من تشيده من عدة سنوات ولكن أثره على العقارات القريبة منه ما زال موجودا فهو ربط ما بين الضفة الأوروبية والضفة الآسيوية من مدينة إسطنبول تحديداً فوق مضيق البوسفور الشهير ولقد عمل على تخفيف الازدحام على المضيق وضمن حركة مرورية أسهل وأكثر أماناً في مدينة إسطنبول.

 

خامساً- البيئة الاجتماعية التركية:

تشترك تركيا مع الشرق الأوسط والدول العربية في بعض العادات والتقاليد فالطعام التركي مألوفاً نوعاً ما للعرب، كما هناك قواسم ثقافية وقيم تجمع ما بين الأتراك والعرب كدليل على أن البيئة الاجتماعية بينهم متقاربة حيث يدين الطرفان بالديانة الإسلامية.

 

سادساً- الجالية العربية المنتشرة في تركيا:

ما يزيد أكثر من نسبة إقبال العرب على تركيا أنها تحتوي على جالية عربية كبيرة ما يشعرهم بالأمان ويسهل عليهم التأقلم بالأخص بعد أن ازداد عدد مدارس تعليم اللغة التركية للعرب، وانتشرت المدارس العربية في أنحاء الدولة التركية وبالأخص في المدن الكبرى ما يثبت الاهتمام في هذه اللغة ويؤمن للعرب تعليم جيد بلغتهم إن كانوا لا يجيدون التركية، لذلك باتت تركيا إحدى الوجهات الأكثر ملاءمة للعرب خارج الوطن العربي.

 

سابعاً- الجنسية التركية:

كَتَشْجِيع من الدولة التركية للمستثمرين الأجانب والعرب أتاحت لهم فرصة ذهبية للحصول على جنسيتها مقابل شراء عقار على أراضيها بمبلغ لا يقل عن 400 ألف دولار أمريكي بشرط أن يتم شراؤه من قبل شركة إنشائية تركية أو بائع تركي والالتزام بعد البيع لمدة أقلها ثلاث سنوات.

 

ثامناً- خلق فرص عمل:

تؤمن الدولة التركية فرص عمل لا محدودة في كافة القطاعات لكن أكثرها القطاع السياح نظراً لكون تركيا دولة سياحية من الطراز الأول يزورها آلاف السياح بشكل يومي، وبالتالي سيستفيد العرب من هذه النقطة بشكل كبير فهم سيحصلون على مسكن وعمل. 

 

تاسعاً- تنوع سوق العقارات في تركيا:

ما حفزا المستثمرون العرب على شراء عقار في تركيا الخيارات اللامحدودة من العقارات المتاحة لهم فمنها التجارية والعقارية من أمثلتها الشقق الذكية التي تقدم مجموعة من الخدمات التي لا توفرها الشقق العادية مثل فتح الأبواب بواسطة بطاقة خاصة أو ببصمة إصبع يتم تعريفها مسبقاً في قاعدة بيانات شبكة معلومات المنزل، كما يستطيع مالكها التحكم بكافة الأجهزة من حوله مثل أجهزة التكييف والتبريد إلكترونياً وعن بعد أيضاً، كما تحتوي على أجهزة الإنذار والمراقبة الأمنية التي ترسل تنبيهاً فورياً لمالك المنزل أو في حال حدوث أي حالة طوارئ وهو خارج المنزل أو عند حدوث أي محاولة سرقة.

 

ومن أكثر أنواع العقارات طلباً من قبل العرب ما تتمتع به من بنية تحتية قوية وبيئة اجتماعية باتت تجذب الكثير إليها بسبب تكامل خدماتها التي تختلف في مضمونها من مجمع سكني لآخر كالحدائق ومسارات المشي وملاعب كرة القدم والسلة والتنس وملاعب مخصصة للأطفال لكونها آمنة والصالات الرياضية والمسابح المكشوفة والمغلقة والحمامات التركية والساونا فضلاً عن غرف المساج ويضاف إلى ذلك كارجات السيارات والخدمات الأمنية التي تشمل منع دخول الغرباء وكاميرات المراقبة التي تعمل على مدار أربع وعشرين ساعة وغيرها من إجراءات الحماية.

 

عاشراً- البنية التحتية في تركيا:

لا يمكن الإغفال عن حداثة البنية التحتية في تركيا فهي تضم شبكة مميزة من الخدمات وبكافة أنواعها مثل المدارس والمشافي والمولات والمواصلات التي يتوافر منها الجوي والبري والبحري وبتقنيات عالية الجودة وبأسعار منخفضة.

 

شروط شراء العقارات في تركيا للعرب:

وضعت الحكومة التركية بعض القيود للعرب والأجانب الراغبين بتملك العقارات فيها ومن ضمنها:

_لا يحق لهم شراء عقار بالقرب من مناطق أمنية أو عسكرية قبل أخذ موافقة من الجهات المختصة.

_لا يستطيع أي شخص عربي أن يمتلك أرضا أو عقارات تزيد مساحتها عن 10 % من المساحة الإجمالية للمنطقة.

_على المستثمر العربي ألا يشتري عقاراً تزيد مساحته عن 30 هكتارا.

 

الجنسيات العربية الأكثر تملكاً للعقارات في تركيا:

أولاً- العراقيون:

دفعت الأزمات والاضطرابات والحروب المتلاحقة التي شهدتها دولة العراق أعداداً ليست بقليلة من العراقيين إلى التوجه إلى الدولة التركية كونها تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي مناسب للإقامة والاستثمار وذلك أحد أهم الأسباب التي دفعت العراقيين إلى شراء عقارات في تركيا إذ إنهم تصدروا قائمة الجنسيات العربية المتملكة فيها.

 

ثانياً- الكويتيون:

فاز مواطنو دولة الكويت المركز الثاني بين الدول العربية في التملك العقاري في تركيا والمركز الأول خليجياً فهو في العام الواحد يشترون المئات من العقارات بمختلف أنواعها وأماكنها.

 

ثالثاً- اليمنيون:

احتلت دولة اليمن ومواطنيها المرتبة الثالثة فلقد وصل عدد العقارات التي شراءها من قبلهم ما يقارب 1332 عقارا.

 

رابعاً- الفلسطينيون:

استطاعوا أن يكونوا في المركز الرابع على الدول العربية الأكثر تملكاً في تركيا برصيد بلغ 1296 عقارا.

 

مدن يشتري فيها العرب عقارات تركية:

من خلال هذه الفقرة سنقدم لكم قائمة بأكثر المدن التركية اكتظاظاً بالعرب:

أولاً- مدينة إسطنبول:

أصبح بإمكان المستثمرين العرب إنشاء المشاريع العقارية واستثمار العقارات في مدينة إسطنبول والتي تعد العاصمة الاقتصادية للدولة التركية وهي أيضاً تمتلك موقعا استراتيجيا يساندها لتكون أفضل مدينة في تركيا بل في العالم أجمع، إذ إنها تربط ما بين أهم قارتين قارة آسيا وأوروبا، وتشمل إسطنبول مئات المشاريع العقارية القريبة من المناطق السياحية والمرافق الخدمية ونسبة الأكبر منها كانت من نصيب الجنسيات العربية.

 

واستطاع الكثير من المستثمرين العرب وعلى وجه التحديد القادمين من العراق ودول الخليج العربي من السعودية وقطر والكويت وعمان وليبيا من شراء العقارات واستثمار أموالهم في فرص استثمارية وعقارية مميزة وناجحة وفي أرقى المناطق تميزاً في مدينة إسطنبول خاصةً وفي تركيا عامةً مثل منطقة باشاك شهير وبيليك دوزو وساريير وشيشلي، والتي من خلالها حققت لهم أرباحاً مثالية على صعيد العملي وكان من أبرزها الاستثمار بالقرب من مطار إسطنبول الجديد وشراء عشرات قطع الأراضي الزراعية بجوار قناة إسطنبول الجديدة والتي تعمل على ربط البحر الأسود ببحر مرمرة.

 

تعد مدينة إسطنبول المدينة الكبرى وينظر إليها على أنها مركز تركيا الثقافي والاقتصادي والمالي، تغطي مساحة المدينة 39 مقاطعة تشكل محافظة إسطنبول التي تقع على مضيق البوسفور وتطوق المرفأ الطبيعي المعروف باسم القرن الذهبي الواقع غي شمال غرب البلاد.

 

ثانياً- مدينة بورصة:

يعتبر الاستثمار العقاري في تركيا بشكل عام من الأنشطة الاقتصادية المميزة في العالم مما جعلها نقطة جذب الكثير من المستثمرين العرب، ومن بين تلك المدن التركية المشهورة بالاستثمار العقاري في تركيا مدينة بورصة مدينة الجوهرة لما تتمتع به من عقارات فخمة ومميزة في قلب الطبيعة الخلابة جعلتها وجهة للعديد من المستثمرين الأجانب ولا سيما العرب الذين يتمركزون فيها.

 

تتميز مدينة بورصة بعدد هائل من الشقق المعدة للاستثمار العقاري، وتتميز بكونها تجمع بين خيارات الراغبين في الاستثمار في العقارات التركية من أمثلتها الشقق ذات الإطلالة البحرية أو الطبيعية أو الداخلية بالإضافة إلى تنوع عدد الغرف ومناطقها وموقعها.

 

ولأن مدينة بورصة الخضراء ولوجودها بموقع جغرافي مميز وتميزها بأهم المعالم الأثرية والطبيعية والخدمية الشيء الذي جعل منها قبلة ومحط أنظار السياح والمستثمرين من شتى بقاع الأرض وبالأخص حاملو الجنسية العربية، إلى جانب كثرة الغابات والتي تضم إحداها الشجرة التاريخية والوادي الأخضر الشهير بالإضافة إلى احتوائها على الآثار والمعالم التاريخية التي تحكي قصة الإمبراطورية العثمانية، وما جعلها محط جذب المستثمرين العرب أنها توفر لهم كافة أنواع الخدمات التي هم بحاجتها مثل المدارس العربية.

 

ثالثاً- مدينة أنطاليا:

توجه المستثمرون العرب لقطاع العقارات في أنطاليا لا سيما بعد سلسلة التسهيلات التي تقدمها الدولة التركية لهم لذلك فقد تفوقوا على الأجانب في التملك في هذه المدينة، وعلى الرغم من جمال طبيعتها وموقعها ورقي خدماتها ومنتجعاتها فإن سعر العقارات في مدينة أنطاليا يعتبر منخفضاً ومشجعاً في حال أردنا مقارنته بسعر عقار آخر يحمل نفس المواصفات ولكنه يقع في مدينة ساحلية سياحية في إحدى الدول الأوروبية التي تكون أسعارها مضاعفة.

 

يتوفر في مدينة أنطاليا مستوى عال من الخدمات في مجالات الكهرباء والمياه والاتصالات إضافة إلى الرعاية الصحية في مستشفيات متطورة ومزودة بأحد الأجهزة والوسائل الطبية، والتعليم في مدارس وجامعات مهمة، كما تتميز شواطئها وحدائقها بالنظافة والأمان مع سهولة الوصول إلى المواصلات دون معاناة من المسافات أو الازدحام مع وجود عدد كبير من المحالّ التجارية والمطاعم والمقاهي الفاخرة.

 

إن تزايد أعداد السياح في مدينة أنطاليا يجعلها من أهم المدن العالمية للاستثمار العقاري حيث تشهد هذه المدينة إقبالاً كبيراً في عدد السياح من أوروبا وبنسبة أكبر من الدول العربية، إذ إن أنطاليا تتمتع باحتوائها على مطار دولي به خطوط مباشرة لمعظم دول العالم.

 

رابعاً- مدينة طرابزون:

احتلت مدينة طرابزون المركز الخامس ضمن قائمة المدن الأكثر بيعاً للعقارات في تركيا وكان لبعض الجنسيات العربية النصيب الأكبر في هذه المنافسة، وتسهم استثمارات رجال الأعمال العرب في طرابزون في ارتفاع معدلات السياحة والعكس صحيح حيث إن زيادة تدفق السياح العرب إليها كان من أهم عوامل جذب الاستثمارات العربية إليها، كما زاد اهتمام الدولة التركية بتخديم المدينة والمناطق القريبة منها وتوفير كل ما يحتاجه المقيمون فيها، كما عملت على تقديم كافة التسهيلات للمستثمرين العرب والأشخاص الراغبين بشراء عقارات فيها.

 

يعتبر أمر شراء العقارات في مدينة طرابزون والاستقرار فيها مثالياً للأشخاص الذين يبحثون عن الحياة الصحية فالهواء فيها نقي ومؤشر التلوث في المدينة حدوده دنيا، فلا وجود للمعامل الضخمة أو المنشآت الصناعية فيها، كما أنها تشتهر بوجود أنواع عديدة من المحاصيل الزراعية ومزارع الحيوانات التي تغطي احتياجات السكان الغذائية.

 

مع ارتفاع الفرص الاستثمارية والتحفيزات الحكومية التركية للمقبلين على شراء شقق وعقارات في تركيا زاد إقبال المستثمرين من كل أنحاء العالم نحو تركيا وعلى وجه التحديد العرب الذين يتصدرون قائمة التملك في هذه الدولة المرموقة نظراً لعدة أسباب أهمها قربها على بلادهم.

 

مقالات قد تهمك :

مزايا شراء العقارات مع هنا العقارية
الجنسية التركية وأهميتها لكل مستثمر
كيفية الحصول على الإقامة السياحية في تركيا
مصطلحات مهمة في السوق العقاري التركي
خمسة أسئلة مهمة قبل شراء عقار في تركيا
أعداد المستثمرين الحاصلين على الجنسية التركية 2022
شروط الحصول على الإقامة الدائمة في تركيا
تكاليف الجواز التركي
ما الفرق بين الإقامة العقارية والجنسية التركية
عقارات للبيع في تركيا تلبي جميع الأذواق
تجديد الإقامة العقارية 
لماذا تعد أسعار العقارات رخيصة في تركيا؟؟
فلل للبيع على البوسفور
لماذا الاستثمار العقاري في اسطنبول
أرخص شقق في تركيا

#شركة_هنا_العقارية   #شراء_عقارات   #الجنسية_التركية
#شقق_تركيا    #عقارات_إسطنبول

  • مشروع استثماري مميز بمركز إسطنبول- توبكابي

    مشروع إستثماري سكني على الطريق السريع E5 بمنطقة التوب كابي - إسطنبول يعتبرالمشروع من أضخم المشاريع السكنية والتجارية في المنطقة, حيث يقع في موقع مميز بجانب مختلف خطوط المواصلات من مترو أنفاق والترامواي وغيرها . يمتد المشروع على مساحة 156.000 متر مربع ويضم 16 مبنى إضافة إلى مول وفندق وريزدانس, يحتوي على شقق من الأنماط 1+1 حتى 5+1.....

قائمة المقارنة